العزل و تنظيم الأسرة

الزيادة السكانية لها تبعيات اقتصادية كثيرة تتراوح من زيادة الضغط علي الخدمات الطبية و التعليم و أيجاد فرص العمل .و هناك تبعيات اجتماعية مثل زيادة الخلافات الزوجية و زيادة نسب الطلاق. بعض البلاد بدأت  في استخدام وسائل تنظيم الإنجاب للتحكم في الزيادة

السكانية. الدراسات أوضحت أسباب كثيرة للزيادة السكانية و منها الزوجات التي تنجبن كثيراً اعتقادً منهن إن هزا يربط الزوج, العائلات التي تنجب أطفال كثيرة لاستخدامهم مستقبلياً في أعالة العائلة مادياً,و العائلات التي تنجب أطفال كثيرة إلي إن تحصل علي جنس الجنين

المطلوب.و هناك أسباب أخري للزيادة السكانية مثل عدم توافر المعلومات و الوعي الكافي عن أساليب تنظيم الأسرة و المشاكل المتوقعة من الزيادة السكانية و كذلك  عدم سهولة توافر أساليب تنظيم الأسرة.و للأسف هناك بعض البلاد التي تعتبر الإنجاب واجب قومي حني

يكون هناك أساس كبير للعمليات الحربية.

هناك أيضا تدخل من الدين في برامج تنظيم الأسرة حيث إن بعض الأديان و المعتقدات تمنع أساليب معينة من العزل و تبيح ألآخري. بعض المعتقدات تقول إن النتيجة الطبيعية للجنس هو الإنجاب فأي تدخل فيه يعتبر خطيئة و يعارض الآخرين و يقولون إن الجنس ليس

للإنجاب فقط و لكن لتوطيد العلاقات الزوجية أيضا. و ينظر الآخرين إن الإنجاب واجب ديني.بعض المجتمعات ترفض العزل اعتقاداُ منهم أنة يشجع الجنس و الخطيئة. بعض المناصرين للمرأة قالوا إن العزل يحد من المرأة و اختياراتها و استقلالها.

العزل و تنظيم الأسرة هم وسائل و طرق تستخدم لمنع حدوث الحمل.

الوسائل الطبيعية

سهلة التطبيق و لكن نسبة خطأها عالية.

الميعاد الأمن: يعتمد على تحديد الأيام الخصبة و الأيام غير الخصبة. و يتمالامتناع عن الجماع خلال الأيام الخصبة.

القذف الخارجي:يتم إخراج العضو الذكري قبل القذف مباشرة.

الرضاعة : بعض الأحيان تحمي من الحمل حيث أنها تمنع التبويض.

الوسائل الكيمائية

متوفرة بسهولة في كل الصيدليات و لكن نسبة فشلها عاليه.مثالالكريمات و الدهانات , التحميلات المهبلية التي تستخدم قبل الجماع مباشرة.

الوسائل الميكانيكية

الواقي الذكري

 هو أنبوب خفيف من اللاتكس متوفر بقياسات و مواد مختلفة.يوضع الواقي الذكري على العضو الذكري و هو منتصبو عندما يتم القذف تحبس الحيوانات المنوية ضمن الواقي و لا تدخل إلي رحم المرأة.بعض الواقيات تكون بها مادة قاتلة للحيوانات المنوية.

الميزات

لا يحتاج إلى وصفة طبية.

رخيص و متوافر.

السيئات

قد يتمزق.

قد يقلل من الإحساس الجنسي.

اللوالب

يصنع اللولب من مادة بلاستيكية و تشكل حسب النوع. أشهر نوع هو بشكل حرفT و يحتوي على سلك نحاسي ملتف حول ذراع اللولب.هناك لوالب مطلقة للهرمونات التي تعطل التبويض أو انغراز البويضة. يتم وضع اللولب داخل تجويف الرحم من قبل الطبيب. تستطيع

المرأة أنتفحص وضع اللولب بنفسها من خلال الإحساس بالخيط المرتبط به و الذي يخرج من عنق الرحم إلي المهبل.تعملاللوالب على منع تثبيت البويضة الملقحة في بطانة الرحم , يؤثر اللولب المدعم بالنحاس أيضاَ على نمو البطانة الرحميةو بالتالي يجعلها غير قادرة على

استقبال البويضة الملقحة , كما تملك اللوالبالنحاسية تأثيراَ قاتلاَ للنطف.

الميزات

– لا يمكن الشعوربه.

– لا تداخل في العملية الجنسية.

– لا تداخل مع هرموناتالجسم.

السيئات

– لا يعتبر الأسلوب الأمثل للسيدات اللاتي لم تحملنبعد.

– لا ينصح به في وجود التهاب حوضي.

– قد تتضمن أعراض جانبية مثل آلام أسفل الظهر و دورات غزيرة.

الوسائل الهرمونية

1 – الأقراص:أنواع كثيرة كلها تعمل علي إيقاف التبويض و جعل المخاط المفروز من عنق الرحم مانع للحيوانات المنوية.

الميزات

تنظم الدورة الشهرية المضطربة.

لها منافع طبية عديدة.

السيئات

نسيان اخذ القرص في معاده.

بعض الإعراض الجانبية مثل الدوار.

2- اللصقات : تماثل الأقراص في قوتها و طريقة عملها و سهلة في الاستخدام.

4- الحقن تمنع التبويض لفترة و لكن لها أثار جانبية كثيرة.

3- الحلقة هي حلقه مرنه توضع داخل المهبل لفترة معينه و هي تفرز هرمونات مماثلة للأقراص.

5- الكبسولات : تحقن و تترك تحت الجلد و تكون فعاله إلي 5 سنين و لكن لها أثار جانبية كثيرة مثل الحقن.

6- الطوارئ:تؤخذ عند الجماع الغير محمي و يجب استشارة الطبيب بها.

الوسائل الدائمة: ( التعقيم )

 تستخدم هذه الوسائل في حالة الإمراض الشديدة التي تؤدي إلي خطورة علي الحياة في حالة حمل , أو في حالة فشل كل أنواع الحماية الاخري , أو في حالة كثرة الولادة القيصري و يكون الحمل خطر.

في الرجل ربط الحبل المنوي في الجانبين بالمنظار أو الجراحة المفتوحة. في المرأة ربط قنوات فالوب في الجانبين بالمنظار أو الجراحة المفتوحة.

 

الكاتب: DrAshrafSabry

استشاري علاج العقم و الحقن المجهري و النساء و التوليد. Fertility, Obstetrics & Gynecology Consultant.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *