الفحص قبل الزواج

أهميه الفحص قبل الزواج تكمن في وجود إمراض وراثية منتشرة في بعض المجتمعات من الممكن أن ينقلها أحد الأزواج إلي أطفاله و كذلك مع انتشار الأمراض المنتقلة جنسيا زادت نسبة عدوي الأزواج من بعضهم.هزا أيضا بالإضافة إلي زيادة نسب تأخر الإنجاب في

العالم. مما جعل خضوع المقبلون علي الزواج للفحص أمر ضروري.و بعض البلاد تشجع علي هزا و بعضها فرضته قانونيا و جعلته شرطا لإتمام الزواج.

إن الزواج ارتباط مهم و مفترض منة أن يكون مبني علي الصراحة و الوضوح حني يكون راسخ و قوي و دائم. 

الفحص قبل الزواج يهدف إلي التأكد من قدرة الشريكين علي أنجاب الأطفال.الفحص قبل الزواج أيضا يساهم في اكتشاف إي مشاكل جينية من الممكن أن تنتقل إلي الأطفال , أو إي إمراض معدية ممكن أن تنقل إلي الشريك الأخر أو إلي الأطفال , و كذلك  إي إمراض مزمنة

من  الممكن إن تؤثر علي القدرة علي إنجاب الأطفال أو رعايتهم.

التوعية لتعليم الشريكين معلومات عن الإنجاب مثال معرفة الأعضاء التناسلية, كيفية حدوث الدورة و التبويض و الإخصاب و الحمل, معلومات عن تنظيم الأسرة, معلومات عن أشهر المشاكل و طرق تفاديها ( مثال عدم توافق فصيلة العامل الريسوزي),و هزا بالإضافة إلي

مساعدة الزوجين علي التحدث عن مخاوفهم.

الفحص

للشريكين معاً

يقوم الطبيب بالسؤال عنصلة القرابة بين الزوجين و الإمراض الوراثية في عائلاتهم ثم السؤال عن وجود إي إمراض مثال السكر و الضغط في الزوجين أو عائلاتهم. بعدها يقوم الطبيب بفحص الزوجين لأي علامات تدل علي ألإمراض المعروفة  مثل الدرن و

الضغط و السكر و إي علامات تدل علي خلل في الغدد و الهرمونات و ينتهي بفحص باطني عام. عندما ينتهي الطبيب من فحصة يطلب بعض التحاليل المعملية للزوجين مثال صورة دم كاملة , فصيلة الدم و العامل الريسوزي , سكر في الدم , الكشف علي الروبيلا و الالتهاب

الكبدي الوبائي بي و سي , تحليل بول كامل و تحاليل أخري إن طلبت : الزهري و الالتهاب الكبدي الوبائي و الايدز.

للرجل

 يقوم الطبيب بالسؤال عن تاريخ عمليات سابقة مثل الدوالي, قيلة مائية و فتق. ثم يقوم بفحص الأعضاء التناسلية و الكشف عن قرح , إفرازات , دوالي ,الخصية المعلقة و مكان فتحة المثانة في العضو. بعدها يقوم بطلب تحاليل معملية لغرض معرفة قدرة الرجل علي

الإنجاب مثال فحص هرمون التيستيستيرون , ايف.أس.ايتش, إل.ايتش و أيضا فحص السائل المنوي الذي يعد  أهم تحليل لمعرفة قدرة الرجل علي الإنجاب. يحلل السائل المنوي و يعطي تقرير عن كمية القذف الواحد, لزوجة السائل, وقت الذوبان الذي هو الوقت ليتحول

السائل المنوي من قوامة الغليظ إلي قوام خفيف, عدد الحيوانات المنوية, حركة الحيوانات المنوية و شكلها. بالإضافة إلي مقياس الحمضية و عدد الخلايا الدموية البيضاء و نسبة الفركتوز.

للمرأة

  يقوم الطبيب بأخذ تاريخ الدورة الشهرية للمرأة من خلال أسئلة بسيطة مثال تاريخ أول دورة و كميتها و انتظامها و مدتها و إي ألام مصاحبة و  إفرازات مصاحبة و معاد أخر دورة. ثم يقوم الطبيب بفحص الأعضاء التناسلية و الكشف عن القرح , حالة الشفاه الغليظة

و الدقيقة و البظر و علامات عملية طهارة سابقة. يقوم  بعدها بأجراء سونار علي الحوض و السونار هو جهاز يستعمل الموجات الصوتية لرسم الأعضاء الداخلية للجسم علي شاشة عرض فيقوم بإعطاء فكرة عن رحم و مبايض و عنق الرحم و الأنابيب و المثانة لدي

المرأة. يقوم الطبيب أيضا بطلب تحاليل مهمة لإعطاء فكر عن حالة التبويض مثل هرمون الايف. ايس.ايتش , إل.ايتش, ايستروجين , برولاكتين و الغدة الدرقية.

تحديد نوع المولود

أنة ولد, أنها بنت.  بعض الأزواج ألان مهتمين بنظرية تحديد نوع المولود. ثورة تحديد نوع المولود قوبلت برفض من جهة و ترحاب من الجهة الأخرى.  يوافق البعض علي مبدأ اختيار نوع الجنين في حالات الأمراض الوراثية. و أما آخرين قلقين لأن تحديد نوع المولود  يشجع علي التفرقة الجنسية و كثرة الخلافات.

لبعض الأسر, تحديد نوع الجنين طريقة لضبط العائلة و إعدادها و تساويها. في بعض المجتمعات يفضلون أنجاب جنس معين علي الأخر مثال, إنجاب ولد لأن فرص العمل له أفضل و بالتالي رعاية أفضل لعائلته, إنجاب ولد لحمل أسم العائلة و الحفاظ علي ثروتها.

إن نسبة الطلاق أو الزواج الثاني في زيادة حيث إن الزوج ممكن إن يطلق زوجته و يتزوج مرة ثانية فقط حني تزيد فرصة إنجاب المولود بالنوع الذي يريده. في بعض الأسر أيضا تعامل الزوجات معاملة مختلفة علي حسب إنجابها.

النظرية العلمية

بويضة الأم تحتوي عي كروموسوم (أكسX) أما الحيوانات المنوية بعض منها يحتوي علي الكروموسوم(أكسX) و بعض علي (وايY). بعد التخصيب ينتج بنت(أكس أكسXX) أو ولد (أكس وايXY) .كروموسوم (أكسX) قوي و لكن بطيء الحركة أما كروموسوم

(وايY) ضعيف و لكن سريع الحركة.

من هذا المبدأ من الممكن زيادة فرصك في  تحديد نوع الجنين الذي تريده من خلال تغيير بعض العوامل.

الطريقة الأولي (الطرق المنزلية الطبيعية):

ضبط ميعاد الجماع

للبنات يجب ضبط ميعاد الجماع إلي 3 أيام قبل ميعاد التبويض لأن كروموسومات البنت (أكسX) ممكن إن تعيش فترة طويلة بخلاف كروموسومات الولد(وايY). للولد يجب ضبط معياد الجماع إلي يوم التبويض نفسه. من المهم معرفة يوم التبويض قبل البدء.

تغير حمضية المهبل

تشطيف مهبلي باستخدام ماء و خل أو ليمون (حمضي) قبل الجماع يزيد فرص أنجاب بنات أما تشطيف مهبلي باستخدام ماء و كربونات الصودا(قلوي) يزيد فرصة أنجاب أولاد. من المهم معرفة درجة حمضية المهبل قبل البدء باستخدام شرائط قياس الحمضية.

وضعية الجماع

لإنجاب بنت يفضل أوضاع الجماع السطحية التي تجعل طريق الوصول إلي الرحم طويل حيث إن كروموسومات البنت قوية و ممكن إن تسافر مسافات طويلة علي عكس كروموسومات الولد. لإنجاب ولد يفضل الأوضاع القريبة جدا.

عدد الحيوانات المنوية:لإنجاب ولد أمتنع عن الجماع 4 أيام قبل المعاد المناسب الذي هو يوم التبويض أما لإنجاب بنت يجب الجماع يوميا إلي المعاد المناسب و هو 3 أيام قبل يوم التبويض.بالاضافة ان لإنجاب بنت ممكن أخز حمام سخن قبل الجماع مباشرةً

الحمية الغذائية

يجب استخدام الحمية لمدة 3 أشهر علي الأقل.  توثر نوعية الأكل علي فرص أنجاب ولد أو بنت.حمية البنت كثيرة المجنزيوم و الكالسيوم و قليلة الصوديوم و البوتاسيوم مثال : الفواكه و الخضرة الطازجة , الشوكولاتة , السمك , الحلويات , ألألبان و الأكل الغير مالح.

أما حمية الولد كثيرة الصوديوم و البوتاسيوم و قليلة الكالسيوم و المجنيسيوم مثال : الأكل المالح , اللحوم , البطاطس , الأرز و المشروبات الغازية.

النشوة الجنسية

إنجاب بنت يفضل عدم الوصول للنشوة الجنسية في المرأة حيث إن الجسم ينتج مواد تجعل المهبل قلوي و هزا يميل ناحية أنجاب ولد و أيضاً يكون هناك انقباضات رحمية بسيطة تساعد الحيوانات المنوية لدخول الرحم أسرع و هزا يزيد فرص أنجاب ولد أيضاً.

الطريقة الثانية(النتيجة الصينية)

زعم أنها اكتشفت من زمن بعيد في مقبرة صينية و هي مبنية علي النتيجة القمرية الصينية. باستخدام عمر الأم وقت الحمل و شهر الحمل من الممكن معرفة نوع الجنين.

الطريقة الثالثة(الطرق العلمية)

يوجد طريقتان لتحديد نوع الجنين و هما اختيار نوع  الحيوان المنوي المراد أو دراسة الأجنة.

اختيار نوع الحيوان المنوي:يقوم المختص بتحديد و تعليم نوعية و نوع كل الحيوانات المنوية باستخدام شعاع الليزر ثم تنقي الحيوانات المنوية المرادة من قبل الأهل و استخدامها من خلال عملية التنقيح الصناعي أو الحقن ألمجهري.

دراسة الأجنة :الخطوات تعتمد علي تخصيب عدد من البويضات خارجيا. فور الإخصاب يقوم المختص بسحب خلية واحدة من البويضة المخصبة المنقسمة و دراستها . بعد دراستها و  تحديد نوع الجنين المرغوب يتم إرجاع الجنين المراد إلي رحم الأم. نجاح هذه الطريقة يقارب ال100%.

العزل و تنظيم الأسرة

الزيادة السكانية لها تبعيات اقتصادية كثيرة تتراوح من زيادة الضغط علي الخدمات الطبية و التعليم و أيجاد فرص العمل .و هناك تبعيات اجتماعية مثل زيادة الخلافات الزوجية و زيادة نسب الطلاق. بعض البلاد بدأت  في استخدام وسائل تنظيم الإنجاب للتحكم في الزيادة

السكانية. الدراسات أوضحت أسباب كثيرة للزيادة السكانية و منها الزوجات التي تنجبن كثيراً اعتقادً منهن إن هزا يربط الزوج, العائلات التي تنجب أطفال كثيرة لاستخدامهم مستقبلياً في أعالة العائلة مادياً,و العائلات التي تنجب أطفال كثيرة إلي إن تحصل علي جنس الجنين

المطلوب.و هناك أسباب أخري للزيادة السكانية مثل عدم توافر المعلومات و الوعي الكافي عن أساليب تنظيم الأسرة و المشاكل المتوقعة من الزيادة السكانية و كذلك  عدم سهولة توافر أساليب تنظيم الأسرة.و للأسف هناك بعض البلاد التي تعتبر الإنجاب واجب قومي حني

يكون هناك أساس كبير للعمليات الحربية.

هناك أيضا تدخل من الدين في برامج تنظيم الأسرة حيث إن بعض الأديان و المعتقدات تمنع أساليب معينة من العزل و تبيح ألآخري. بعض المعتقدات تقول إن النتيجة الطبيعية للجنس هو الإنجاب فأي تدخل فيه يعتبر خطيئة و يعارض الآخرين و يقولون إن الجنس ليس

للإنجاب فقط و لكن لتوطيد العلاقات الزوجية أيضا. و ينظر الآخرين إن الإنجاب واجب ديني.بعض المجتمعات ترفض العزل اعتقاداُ منهم أنة يشجع الجنس و الخطيئة. بعض المناصرين للمرأة قالوا إن العزل يحد من المرأة و اختياراتها و استقلالها.

العزل و تنظيم الأسرة هم وسائل و طرق تستخدم لمنع حدوث الحمل.

الوسائل الطبيعية

سهلة التطبيق و لكن نسبة خطأها عالية.

الميعاد الأمن: يعتمد على تحديد الأيام الخصبة و الأيام غير الخصبة. و يتمالامتناع عن الجماع خلال الأيام الخصبة.

القذف الخارجي:يتم إخراج العضو الذكري قبل القذف مباشرة.

الرضاعة : بعض الأحيان تحمي من الحمل حيث أنها تمنع التبويض.

الوسائل الكيمائية

متوفرة بسهولة في كل الصيدليات و لكن نسبة فشلها عاليه.مثالالكريمات و الدهانات , التحميلات المهبلية التي تستخدم قبل الجماع مباشرة.

الوسائل الميكانيكية

الواقي الذكري

 هو أنبوب خفيف من اللاتكس متوفر بقياسات و مواد مختلفة.يوضع الواقي الذكري على العضو الذكري و هو منتصبو عندما يتم القذف تحبس الحيوانات المنوية ضمن الواقي و لا تدخل إلي رحم المرأة.بعض الواقيات تكون بها مادة قاتلة للحيوانات المنوية.

الميزات

لا يحتاج إلى وصفة طبية.

رخيص و متوافر.

السيئات

قد يتمزق.

قد يقلل من الإحساس الجنسي.

اللوالب

يصنع اللولب من مادة بلاستيكية و تشكل حسب النوع. أشهر نوع هو بشكل حرفT و يحتوي على سلك نحاسي ملتف حول ذراع اللولب.هناك لوالب مطلقة للهرمونات التي تعطل التبويض أو انغراز البويضة. يتم وضع اللولب داخل تجويف الرحم من قبل الطبيب. تستطيع

المرأة أنتفحص وضع اللولب بنفسها من خلال الإحساس بالخيط المرتبط به و الذي يخرج من عنق الرحم إلي المهبل.تعملاللوالب على منع تثبيت البويضة الملقحة في بطانة الرحم , يؤثر اللولب المدعم بالنحاس أيضاَ على نمو البطانة الرحميةو بالتالي يجعلها غير قادرة على

استقبال البويضة الملقحة , كما تملك اللوالبالنحاسية تأثيراَ قاتلاَ للنطف.

الميزات

– لا يمكن الشعوربه.

– لا تداخل في العملية الجنسية.

– لا تداخل مع هرموناتالجسم.

السيئات

– لا يعتبر الأسلوب الأمثل للسيدات اللاتي لم تحملنبعد.

– لا ينصح به في وجود التهاب حوضي.

– قد تتضمن أعراض جانبية مثل آلام أسفل الظهر و دورات غزيرة.

الوسائل الهرمونية

1 – الأقراص:أنواع كثيرة كلها تعمل علي إيقاف التبويض و جعل المخاط المفروز من عنق الرحم مانع للحيوانات المنوية.

الميزات

تنظم الدورة الشهرية المضطربة.

لها منافع طبية عديدة.

السيئات

نسيان اخذ القرص في معاده.

بعض الإعراض الجانبية مثل الدوار.

2- اللصقات : تماثل الأقراص في قوتها و طريقة عملها و سهلة في الاستخدام.

4- الحقن تمنع التبويض لفترة و لكن لها أثار جانبية كثيرة.

3- الحلقة هي حلقه مرنه توضع داخل المهبل لفترة معينه و هي تفرز هرمونات مماثلة للأقراص.

5- الكبسولات : تحقن و تترك تحت الجلد و تكون فعاله إلي 5 سنين و لكن لها أثار جانبية كثيرة مثل الحقن.

6- الطوارئ:تؤخذ عند الجماع الغير محمي و يجب استشارة الطبيب بها.

الوسائل الدائمة: ( التعقيم )

 تستخدم هذه الوسائل في حالة الإمراض الشديدة التي تؤدي إلي خطورة علي الحياة في حالة حمل , أو في حالة فشل كل أنواع الحماية الاخري , أو في حالة كثرة الولادة القيصري و يكون الحمل خطر.

في الرجل ربط الحبل المنوي في الجانبين بالمنظار أو الجراحة المفتوحة. في المرأة ربط قنوات فالوب في الجانبين بالمنظار أو الجراحة المفتوحة.

 

وسائل الإنجاب المساعدة

هي وسائل لتجهيز الحيوان المنوي أو البويضة أو الاثنين في المعمل و مساعدة التقائهما صناعياً لزيادة فرص الإنجاب. يتم في حالات انسداد قناتي الفالوب أو اضطراب عملهما أو الالتصاق الشديدة في الحوض, و إذا كان الزوج يعاني من قلة عدد الحيوانات المنوية التي

يمكنها إخصاب البويضة بطريقة طبيعية. أيضا في بطانة الرحم الهاجرة و متلازمة تكيس المبيض أو إذا طالت مدة تأخر العقم لفترة طويلة دون معرفة السبب أو تعذر علاجه.

التلقيح الصناعي

هذا الاسلوب يساعد في حالات ضعف الانجاب عند الرجال(عدم الانتصاب او ضعف حركة او قلة عدد الحيوانات المنوية) او اجسام مضادة للمني في الزوجة او حالات العقم الغير مفسر. يتم بنقل الحيوانات المنوية بعد معالجتها و تنشيطها الي داخل الرحم

بواسطة قسطرة رفيعة تمر من عنق الرحم. يكون التوقيت بعد تنشيط و استحداث التبويض.

الإخصاب الخارجي او الحقن المجهري

بعد شرح تفاصيل العلاج للزوجين كاملة من نسب النجاح و الفشل و مخاطر العلاج و بعد اجراء الفحوصات و التحضيرات تتم الخطوات الاتية:

·          تنشيط و استحداث التبويض: في حالة الإخصاب الخارجي يحتاج الأمر لأكثر من بويضة في مرحلة نضج مناسبة حتى تزيد نسبة حدوث الحمل. يتم ياعطاء السيدة عقار تحضيري(GnRh Agonist/Antagonist) ثم عقاقير منشطة (HMG/FSH) تساعد علي

التحكم في التبويض و زيادة عدد و حجم البويضات الناضجة. في هذة الاثناء يجب إن تخضع الزوجة للفحص بالموجات الصوتية لقياس نمو البويضات المنشطة و عندما توصل البويضات الي الحجم المناسب تعطي مستحضرات هرمونية أخرى تساعد على الحث علي

التبويض.

·          ارتشاف(شفط) البويضات:يتم ارتشاف البويضات من خلال المهبل باستخدام جهاز الموجات فوق الصوتية مركب عليها إبرة ارتشاف موصلة الي جهاز شفط. يتم رؤية حويصلات البويضات علي شاشة السونار و ثقبهم و شفط البويضات بالإبرة.

·           تخصيب البويضات:تنتقي أفضل البويضات بواسطة الميكروسكوب وتوضع في وعاء يحتوي على سائل به مواد مغذية للبويضة وتوضع هذه البويضات في حضانة تكون درجة حرارتها والأكسجين الموجود بها مماثلا لحالها في جسم إلام ثم يتم التخصيب.

أ – التخصيب التلقائي In Vitro Fertilization

حيث يوضع بعض الحيوانات المنوية بعد التجهيز مع البيض في وعاء خاص.

ب- الحقن ألمجهري Intra cytoplasmic sperm injection

استخلاص حيوان منوي واحد وحقنه في البويضة تحت المجهر.

·          نقل الأجنة إلى تجويف الرحم :بعد 2-5 أيام من التخصيب ينقل 2-3 أجنة إلى تجويف الرحم عن طريق أنبوبة رفيعة(قسطرة) مخصوصة صممت بحيث لا تسبب أي أضرار للأجنة أو لبطانة الرحم. قبل إرجاع الأجنة يقوم الطبيب بعمل فحص بالموجات فوق

الصوتية من خلال البطن او المهبل لمعرفة طول تجويف الرحم. ثم تدخل القسطرة إلى الرحم بها سائل يحتوي على الأجنة.

·          المتابعة :تعطي المريضة علاج هرموني يدعم بطانة الرحم و يساعد علي انغماس الاجنة بجدار الرحم و بداية الحمل. بعد أسبوعان من نقل الاجنة يتم فحص عينات من الدم لقياس هرمونات الحمل فإذا كانت ايجابية يعاد فحص السيدة بواسطة الموجات فوق الصوتية

للتأكد إن الحمل ينمو بشكل طبيعي.

تكنولوجيا جديدة

·          دراسة الجينات قبل النقل: هي طريقة لمعرفة الامراض الوراثية في الجنين. تتم بسحب خلية من الجنين بعد تكوين 8 خلايا بأجهزة خاصة ثم دراسة جينات هذه الخلية. في بعض الأحيان تستخدم التقنية لتحديد جنس المولود بعد دراسة كروموسومات الجنس في الجنين.

·          مساعدة التقشير:يحيط الجنين قشرة بسيطة يتخلص منها و يغرز في بطانة الرحم. في بعض الأحيان يجد الجنين صعوبة في الخروج من القشرة المحيطة. تستخدم تقنية مساعدة التقشير لمساعدة الخروج من القشرة المحيطة لزيادة فرصة الحمل. يتم عمل ثقب بواسطة

إبرة مجهريه او مادة كيميائية أو جهاز الليزر.

·          تجميد الاجنة: في حالات تخصيب عدد كبير من الأجنة, ينقل البعض و يجمد البعض . تخلط الاجنة بمادة حافظة تحمي الجنين من اي التدمير في مرحلة التجميد. يوضع الخليط في انبوب خاص و يحفظ في النيتروجلسرين السائل في حضانة خاصة في حرارة 196

تحت الصفر درجة مئوية . فك التجميد يشمل فك الاجنة من النيتروجلسرين السائل, و ازالة المادة الحافظة و خلط الاجنة بمادة تحضير خاصة ثم يحفظ الخليط في حضانة خاصة و يجهز للنقل.

·          البلاستوسيست: البلاستوسيست هو جنين في اليوم ال5 او ال6 . توضع الاجنة في مواد معينة تمكنها من الوصول لليوم ال5 او ال6 في المعمل ثم تنقل الاجنة السليمة الي الرحم.المبدا ان الجنين الذي يصل الي اليوم ال5 في المعمل لة فرصة 50% من الانغراز السهل في الرحم.